10‏/04‏/2016

سعر الدولار اليوم في مصر بالسوق السوداء

سعر الدولار رغم العطاءات الدولارية التى يعلنها البنك المركزى دوريا لتوفير الدولار فى السوق المصرية لتغطية طلبات الاستيراد للسلع الأساسية والمواد الخام، ولسداد المستحقات المعلقة للمستثمرين الأجانب فى سوق المال المصرية، إلا أن سعر الدولار فى السوق الموازية "السوداء" ارتفع ليتخطى حاجز الـ10 جنيهات، ووصل إلى 10.30 جنيها، مع توقعات بوصوله إلى 11 جنيها بشركات الصرافة. وباع البنك المركزى المصرى فى العطاء الدولارى الدورى نحو 118.7 مليون دولار فى العطاء رقم 489 نهاية تعاملات الاسبوع أول أمس الخميس، من إجمالى 120 مليون دولار عرضت خلال العطاء، للبنوك العاملة فى السوق المحلية. حمدى النجار، رئيس الشعبة العامة للمستورين بالاتحاد العام للغرف التجارية، أكد أن ارتفاع سعر الدولار فى السوق السوداء يعود إلى نقص المعروض منه فى البنك المركزى والبنوك المصرية، قائلا إن ما يعلنه المركزى من ضخ كميات من الدولار فى عطاءاته لا يكفى حاجة مصر من الاستيراد سوى لأسبوع واحد فقط. وأضاف النجار، فى تصريحاتٍ لـ"اليوم السابع" أن الاقبال على الدولار مرتفع خلال المرحلة الحالية من السوق السوداء بسبب التعاقد على شراء السلع المختلفة قبل دخول موسم شهر رمضان، وزيادة الإقبال على شراء السلع خلال المرحلة الحالية، لزيادة المعروض منها فى الأسواق ومنع تعرض أيا من السلع للنقص.
وطالب بتدخل الحكومة بوضع برنامج لجذب الاستثمارات، فى ظل انخفاض قيمة الجنيه المصرى، والذى يعتبر بيئة جاذبة للاستثمار، لافتا إلى أن مع استمرار نقص موارد العملة بعد انهيار السياحة وتراجع الصادرات وعدم قدرة الحكومة على طرح برامج استثمارية لجذب مشروعات تدر بالعملة مرة أخرى، سينفد الاحتياطى الدولارى بالبنوك، خاصة وأن مصر دولة مستهلكة أكثر من وجود صناعات تغنى عن الاستيراد. وأشار إلى ضرورة أن هناك شركات تقوم بتجميع الدولار من المصريين العاملين بالخارج فى دول الخليج مثل السعودية، والأمارات والكويت، وتعرض عليهم أسعار السوق السوداء لبيع الدولار مقابل منح ذويهم فى مصر للجنيه المصرى بضمانات كاملة فى الحصول على حقوقهم، وأن هذه الشركات هى الوسيلة المطروحة حاليا لجمع الدولار ومنع دخوله مصر، وهو ما تستفيد منه الشركات الوسيطة بعيدا عن الاقتصاد القومى. وطالب النجار، بإنشاء شركات صرافة تابعة للبنوك التجارية خاصة البنوك المملوكة للدولة أسوة ببنك مصر وشركة مصر للصرافة، مع منحها العديد من المزايا والصلاحيات، وضرورة تشديد الرقابة على شركات الصرافة وتجريم المضاربين على العملات الأجنبية والذين تسببوا فى رفع أسعار العملات فى السوق المحلى. وكان أحمد الزينى عضو مجلس إدارة غرفة القاهرة التجارية، قد علق فى تصريحات سابقة لـ"اليوم السابع" بأن استمرار الدولار فى الارتفاع بعد إعلان المركزى توفير كميات منه يعنى أن هناك مضاربات كبيرة لابد أن تنتبه إليها الدولة فى الأسواق الموازية، ولابد من معرفة مصادرها، خاصة أن جميع التوقعات أشارت إلى تراجع سعر الدولار مقابل الجنيه بعد عطاء المركزى إلى 9 جنيهات فى تعاملات اليوم.
سعر الدولار وأضاف الزينى، أن هناك حرب شائعات متعمدة لسقوط البلاد والضرر بالاقتصاد القومى لرفع الأسعار فى الأسواق، وتضرر المواطن المصرى فى ظل تراجع معدلات دخل الأفراد واستمرار ارتفاع الأسعار، لافتا إلى أن هناك أيدى خفية من الإخوان والمضاربين المتسببين فى ضرب الأوضاع فى مصر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق